Google
قديم 06 Dec 2010   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو


 
الصورة الرمزية أم البراء
 

 

 
إحصائية العضو







أم البراء غير متواجد حالياً


54 منكرات اللباس عند النساء (موضوع للتفاعل)

..
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الحمدلله الذي أنزل علينا لباساً يواري سوءاتنا ،
والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه القائل : [ الحياء شعبة من الإيمان ]

"صرخة لباس" :
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
إن هذهِ المشاركة ذات بال ،
وأرجو أن أكون قد وُفقت في اختيار الموضوع ،
ونريد أن نعرف آراءكم
لذلك أتمنى من الجميع المشاركة <b>،
لنستفيد من النقاش ،
موضوعنا اقْتُبِسَ عنوانُه وجلّ ما سيطرح في هذه المقدمة من كتاب الداعية :
"هنا بنت عبد العزيز الصنيع " .. جزاها الله عنّا خير الجزاء ،
وهي ظاهرة تفشت في مجتمعنا بشكلٍ أو بآخر ،
نسأل الله السّلامة .. وحكايتها تُسمّى :

حكاية ملابس
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
كان ياما كان في قديم الزمان .. كانت هناك ملابس تستر الجسد ، عاشت سنين طويله وكان أهلها سعداء بها ، وفجأة .!
هجم عليها أعداؤها .. فدارت بينهم معركة شرسة صمدت فيها الملابس بقوة فترة طويله من الزمن .. ولكن أعداءها اجتمعوا ومالوا عليها ميلةً واحدة .. فقطعوها من أعلى ومزقوها من الأسفل بمخالب شيطانية .. فسقطت الملابس على الأرض .. وثارت منها دماء الحياء .. بكت الملابس على نفسها ، وبكى أهلها عليها ، بعد أن أصبح الجسد يسترها وما تستره .. وبرقت في ظلمة ليل التعري أنياب الشيطان المريد ، وسُمع لضحكته دوىً ُتجلجلَ منه قلوب أناس أحبوا الحياء والستر ، فقاموا ليدفعوا شره عنهم .. وبدأت المعركة من جديد .. استخدم فيها الطرفان كل أساليب التقنية الحديثة ووسائل الإعلام ..
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
قد يكون حوارنا عن النساء بشكل أكبر وأشمل من الرجال ؛
فـ فنتة اللباس فتنة كبيرة تمر على قلوب الكثيرات فتؤثر بها ،
وتفسدها وتنجو منها من سلمها الله وحفظها ، فنسأل الله السلامة والعافية ..
وقد يكون أول ما نبدأ بِهِ هو معرِفَةُ منكرات اللباس عند النساء ،
فـ ما هي هذه المنكرات من وجهة نظركم .. ؟

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أتمنى الالتزام بالموضوعية
وعدم الخروج عن العنوان







من مواضيع في المنتدى

رد مع اقتباس
قديم 07 Dec 2010   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عضو مميز
 
الصورة الرمزية صنعانيه
 

 

 
إحصائية العضو








صنعانيه غير متواجد حالياً


افتراضي رد: منكرات اللباس عند النساء (موضوع للتفاعل)

اول منكر في لباس المرأة التي تظهر به امام الرجال ان يكون لباس زينة مش لباس ستر وعفاف.
زينة المرأة في بيتها امام زوجها
اما امام الناس فتلبس ما يسترها ويكون فيه عفافها .







من مواضيع في المنتدى

رد مع اقتباس
قديم 08 Dec 2010   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
مشرف
 
الصورة الرمزية أبو رزان
 

 

 
إحصائية العضو







أبو رزان غير متواجد حالياً


افتراضي رد: منكرات اللباس عند النساء (موضوع للتفاعل)

مشكورة أختي على طريقة العرض الممتازة
المنكرات في أيامنا هذه كثيرة وقد يختلف على بعضها كثير من الناس فمثلاً البرقع قد يكون مشكلاً أو ملبوساً بشكل مغر خاصة إذا اجتمع مع إصلاح العيون بمواد التجميل فيكون فيه فتنة أعظم مما لو كشفت المرأة وجهها .
فلذالك أي لباس تبدي مفاتن المرأة وتفتن الرجال فهو منكر







من مواضيع في المنتدى

رد مع اقتباس
قديم 08 Dec 2010   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو


 
الصورة الرمزية أم البراء
 

 

 
إحصائية العضو







أم البراء غير متواجد حالياً


افتراضي رد: منكرات اللباس عند النساء (موضوع للتفاعل)

أشكر جميع من شارك في الموضوع وأتمنى من الباقين المشاركة للأهمية
فهذا الموضوع أرجو منه أن يكون ذا هدف عملي لا نظري والله المستعان
وخدمة للمشاركة أضع بين أيدكم مجموعة من المحاور للموضوع من وجهة نظري للتقريب لا الحصر ممثلة بما يلي:

1- ماهي منكرات لباس المرأة في البيت:
أمام النساء - أمام المحارم - أمام غير المحارم
2- ماهي منكرات لباس المرأة في العبادات:
الصلاة - الحج والعمرة.
3- ماهي منكرات لباس المرأة في المناسبات:
الأفراح - الأحزان - الأعياد - مناسبات أخرى.
4- ماهي منكرات لباس المرأة خارج البيت:
في العمل - في السوق - في الحمامات النسائية العامة - في المدرسة والجامعة
- أثناء المرض عند الطبيب.
[/size][/color]







من مواضيع في المنتدى

التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

رد مع اقتباس
قديم 13 Dec 2010   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
مشرف
 
الصورة الرمزية مرشد الخير
 

 

 
إحصائية العضو







مرشد الخير غير متواجد حالياً


افتراضي رد: منكرات اللباس عند النساء (موضوع للتفاعل)

بسم الله الرحمن الرحيم
إنَّ الحمد لله،نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، مَن يهده الله فلا مضلَّ له ومَن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله. ثم أما بعد:
فإن من أدق خصوصيات المرأة اهتمامها الشديد بمظهرها وهندامها وزينتها، ونشأتها على ذلك منذ نعومة أظفارها. قال تعالى: }أَوَمَنْ يُنَشَّأُ فِي الْحِلْيَةِ وَهُوَ فِي الْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ{ [الزخرف: 18].
إلا أنه يتأتى على المرأة والفتاة المسلمة أن تتحرَّى وتبحث وتسأل عن حُكم كل ما يتعلَّق بجانب اللباس والزينة قبل أن تُقْدِم عليه خاصة في الوقت الحاضر الذي شاعت فيه المنكرات، وراجت الفتن، وتأجج سعير الموضة في الأزياء وتسريحات الشعر، وأدوات التجميل والإكسسوارات، ونحو ذلك من المصطلحات النسائية الحديثة!
لأن الله سبحانه وتعالى سيحاسبنا وسيسألنا عن جميع أعمالنا في هذه الحياة، قال r: «لا تزول قدما ابن آدم يوم القيامة من عند ربه حتى يسأل عن خمس: عن عمره فيم أفناه، وعن شبابه فيم أبلاه، وعن ماله من أين اكتسبه وفيمَ أنفقه، وماذا عمل فيما علم» [أخرجه الترمذي وحسَّنه الألباني].


لذلك لا بد من مراعاة ما يلي:
أولاً: البُعد عن الإسراف:
من الضوابط الرئيسة التي يجب أن نسير عليها في حياتنا: الاعتدال، وعدم الإسراف في جميع مظاهر الحياة خاصة اللباس والزينة!
وبنظرة سريعة لواقعنا نرى عجبًا!! من افتتان الكثير منا بشراء الملابس ذات الماركات العالمية باهظة الثمن حتى أصبح ديدن الكثير منا متابعة الجديد، وشراء المزيد من تلك الماركات بأي ثمن كان. ويُلازم الإسراف في اللباس إسرافًا في الزينة حتى راجت سلع باعة الذهب، والمجوهرات، والساعات والإكسسوارات وغيرها من الكماليات بشكل لم يسبق له مثيل!.
بل منا مَن تخصص لكل لباس حليًّا – خاصًّا – يناسبه! ولكل لباس – جديد – مناسبة يتيمة ترتديه فيها ثم لا تعود إليه أبدًا! حتى ضاقت خزائن الملابس والزينة ذرعًا بمحتوياتها! فهلاَّ تذكرت أختي الحبيبة... أننا في هذه الدنيا على جناح سفر!
لمَّا اختصر سلمان t بكى وقال: إن رسول الله r عهد إلينا عهدًا فتركنا ما عهد إلينا، أن يكون بلغة أحدنا من الدنيا كزاد الراكب. ثم قال – أي راوي الحديث -: نظرنا فيما ترك فإذا قيمة ما ترك بضعة وعشرون درهمًا أو بضعة وثلاثون درهمًا. [رواه أحمد في مسنده 5/438].
فليت شعري أين نحن منه t؟ وكم سنترك وراءنا من متاع؟! وإلى متى ونحن نغط في سبات الغفلة؟! ألا تذكرت يا أخيَّة... أن هذا المال أمانة في أعناقنا سنسأل عنه يوم القيامة، يوم الحسرة والندامة.
ولما سُئل – سماحة الإمام الشيخ – (عبد العزيز بن باز) رحمه الله السؤال التالي: هل صحيح أن الإنسان يُحاسب يوم القيامة عن الثوب الذي يلبسه؟
أجاب رحمه الله: «نعم يُسأل عن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه، كما جاء في الحديث الشريف». [فتاوى المرأة ص164].
وقال فضيلة الشيخ الدكتور صالح الفوزان – حفظه الله -:/ «مَن رزقه الله مالاً حلالاً؛ فقد أنعم الله عليه نعمة يجب عليه شكرها، وذلك بالتصدق منها، والأكل واللبس من غير سرف ولا مخيلة، وما تفعله بعض النساء من المغالاة في اشتراء الأقمشة، والإكثار منها من غير حاجة؛ إلا مجرد المباهاة ومسايرة معارض الأقمشة في دعاياتها؛ كل ذلك من الإسراف والتبذير المنهي عنه وإضاعة المال، والواجب على المسلمة الاعتدال في ذلك، والابتعاد عن التبرج والمبالغة في التجمل خصوصًا عند الخروج من بيوتهن. [الفتاوى الجامعة للمرأة المسلمة 3/901].
وتذكري – أختي الغالية – قبل أن تتخذي قرارك بشراء المزيد مما خفَّ حمله وثقل سعره، من اللباس والزينة؛ تذكري قوله r: «من ترك اللباس تواضعًا لله وهو يقدر عليه دعاه الله يوم القيامة على رءوس الخلائق حتى يخيِّره من أي حُلل الإيمان شاء يلبسها». [أخرجه الترمذي وحسَّنه الألباني].
فلنحاسب أنفسنا قبل أن نحاسب. ولنجاهد أنفسنا في ترك الانسياق وراء ملذَّات الدنيا الفانية بعدم ترك العنان لها في نيل كل ما تريد.
ولنتذكر دائمًا حديث الرسول r: «يا معشر النساء تصدقن ولو من حليكن فإنكن أكثر أهل جهنم يوم القيامة». [أخرجه أحمد وصححه الألباني].
ثانيًا: عدم التشبه:
هذا العنصر لا يقل أهمية عن السابق إن لم يتفاضل عليه، ويقصد به عدم تقليد ومحاكاة الغير في ظاهرهم وباطنهم وهو محرم لعموم قولهr: «مَن تشبَّه بقوم فهو منهم». [أخرجه أبو داود وصححه الألباني].
وهو على قسمين:
1- تشبه بغير المسلمين.
2- تشبه بالرجال.
من مظاهر تشبه النساء بغير المسلمين في جانب اللباس التي ابتليت بها الأمة؛ ما ظهر الآونة الأخير بين بعض الشابات من ارتداءٍ للون الأحمر من الملابس، إلى جانب حمل وتبادل الورود الحمراء يوم (14 فبراير) احتفالاً بعيد الحب، - عيد القس فالنتين -!! وهو احتفال محرم جملةً وتفصيلاً؛ لأنه تشبه بأعياد الكفار، وقد وضح شيخ الإسلام (ابن تيمية رحمه الله) صور المخالفات التي قد يقع فيها المسلمون فيما يتعلق بأعياد الكفار فقال رحمه الله: «لا يحل للمسلمين أن يتشبهوا بهم في شيء مما يختص بأعيادهم لا من طعام ولا لباس ولا اغتسال ولا إيقاد نيران ولا تبطيل عادةمن معيشة أو عبادة أو غير ذلك ولا يحل فعل وليمة ولا الإهداء ولا البيع بما يستعان به على ذلك لأجل ذلك ولا تمكين الصبيان ونحوهم من اللعب الذي في الأعياد ولا إظهار الزينة). اهـ. [مجموع الفتاوى 25/329].
بصفة عامة ينبغي لنا أن نعتز بديننا، ونستقل بشخصياتنا الإسلامية قلبًا وقالبًا، فلا نتبع خطوات غير المسلمين المتعثرة في الشاشات، أو على صفحات المجلات. يقول فضيلة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين رحمه الله محذرًا من الانسياق وراء مجلات الأزياء (البوردات) وهذه المجلات التي تعرض الأزياء يجب أن ينظر فيها فما كل زي يكون حلالاً، قد يكون هذا الزي متضمنًا لظهور العورة إما لضيقه أو لغير ذلك، وقد يكون هذا الزي من ملابس الكفار التي يختصون بها، والتشبه بالكفار محرم لقول رسول الله r: «من تشبَّه بقوم فهو منهم» فالذي أنصح به إخواننا المسلمين عامة ونساء المسلمين خاصة أن يتجنبن هذه الأزياء لأن منها ما يكون تشبهًا بغير المسلمين ومنها ما يكون مشتملاً على ظهور العورة. ثم إن تطلع النساء إلى كل زي جديد يستلزم في الغالب أن تنتقل عاداتنا التي منعها ديننا إلى عادات أخرى متلقاة من غير
المسلمين». اهـ. [الفتاوى الجامعة للمرأة المسلمة 3/861].
* أما عن مظاهر التشبه بغير المسلمات في الزينة فمنها على سبيل المثال:
أ- لبس خاتم الخطبة (الدبلة) في اليد اليمنى ثم الانتقال به إلى اليد اليسرى ليلة الزفاف. وهو في الأصل عادة قديمة عند النصارى حيث كان العروس يضع الخاتم على رأس إبهام العروس اليسرى ويقول: باسم الآب ثم ينقله واضعًا له على رأس السبابة ويقول: وباسم الابن ثم يضعه على رأس الوسطى ويقول: وباسم روح القدس. وعندما يقول آمين يضعه أخيرًا في البنصر حيث يستقر!!
وعن سبب وضعه في اليد اليسرى يُقال أنه يوجد عرق في هذا الإصبع متصل مباشرة بالقلب!!! [للاستزادة يُراجع كتيب آداب الزفاف للشيخ الألباني رحمه الله ص123].
ومما يؤسف له: تمسك كثير منا بهذه العادة السيئة التي ليس لها أصل في الإسلام، بل إنها من صميم اعتقادات النصارى الباطلة كما تقدم.
وقد تقول قائلة: أنا لا أقصد هذه الاعتقادات الفاسدة والعياذ بالله، إنما هي مجرد عادة اجتماعية لا أكثر.
فأقول لها: هل في الكتاب أو السنة ما ينص على مشروعية لبس الدبلة؟ هل فَعَلَتْه نساء النبي r وبناته والصحابيات – رضوان الله تعالى عليهن أجمعين -؟
ثم أليس الولاء والبراء جزء من اعتقاد أهل السنة والجماعة؟ ألسنا مطالبين بمخالفة غير المسلمين في منهاج حياتنا؟ قال تعالى: }يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ{ [المائدة: 51].
ولمَّا كانت هذه العادة الاجتماعية ليس لها أصلاً شرعيًا إنما هي في الحقيقة عادة دخيلة مكتسبة من عادات غير المسلمين.
إذن لا يصح أن تُنسب إلينا، ولا يجوز لنا أن نتمسك بها؛
لقوله r: «مَن تشبَّه بقوم فهو منهم»؛ ولقوله عليه الصلاة والسلام: «ليس منا مَن تشبَّه بغيرنا، لا تشبهوا باليهود ولا بالنصارى...» الحديث. [أخرجه الترمذي وحسَّنه الألباني].
وفي ذلك قال فضيلة العلامة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين رحمه الله: «لبس الدبلة للرجال أو النساء من الأمور المبتدعة وربما تكون من الأمور المحرمة؛ ذلك لأن بعض الناس يعتقدون أن الدبلة سبب لبقاء المودة بين الزوج والزوجة ولهذا يذكر لنا أن بعضهم يكتب على دبلته اسم زوجته وتكتب على دبلتها اسم زوجها وكأنهما يريدان دوام العلاقة بينهما وهذا نوع من الشرك؛ لأنهما اعتقدا سببًا لم يجعله الله سببًا لا قدرًا ولا شرعًا، فما علاقة هذه الدبلة بالمودة أو المحبة. وكم من زوجين بينهما دبلة وهما في شقاء وعناء وتعب. فهي بهذه العقيدة الفاسدة نوع من الشرك، وبغير هذه العقيدة تَشَبُّه بغير المسلمين؛ لأن هذه الدبلة متلقاة من النصارى، وعلى هذا فالواجب على المؤمن أن يبتعد عن كل شيء يخل بدبنه» [فتاوى إسلامية 4/250].
2- قص وتصفيف الشعر على هيئة شعور النساء الكافرات: من الأمور التي تفشت بيننا: قص الشعر وهو محل اجتهاد بين العلماء إلا أنهم أجمعوا على تحريمه إذا كانت بقصد التشبه.
قال فضيلة الشيخ الدكتور صالح الفوزان – حفظه الله -: «لا يجوز للمرأة أن تقص شعر رأسها من الخلف، وتترك جوانبه أطول؛ لأن هذا فيه تشويه وعبث بشعرها الذي هو من جمالها، وفيه أيضًا تشبُّه بالكافرات، وكذا قصُّه على أشكال مختلفة وبأسماء كافرات أو حيوانات؛ كقصة (ديانا) اسم لامرأة كافرة، أو قصة (الأسد)، أو (الفأر)؛ لأنه يحرم التشبُّه بالكفار والتشبُّه بالحيوانات؛ لِمَا في ذلك من العبث بشعر المرأة الذي هو من جمالها». [فتاوى المرأة المسلمة 2/517].
3- الصبغة والميش: من الأمور التي بدأت تسري في المجتمع النسائي صبغ الشعر بعدة أشكال وألوان. والمشروع في هذا الباب تغيير الشيب بصبغه بغير السواد؛ لقوله r: «غيِّروا الشيب ولا تشبهوا باليهود والنصارى». [أخرجه أحمد وصححه الألباني]، وقوله r: «غيرِّوا الشيب ولا تقرِّبوه السواد» [أخرجه أحمد وصححه الألباني].
أما حالات صبغ الشعر للزينة فقد بيَّن حكمها الشرعي فضيلة الشيخ الدكتور صالح الفوزان -حفظه الله- في الفتوى التالية: (الشيب يستحب صبغهُ بغير السواد من الحناء والوسمة والكتم والصنوة، أما صبغهُ بالسواد، فلا يجوز؛ لقوله r: «غيرِّوا هذا الشيب وجنبوه السواد»، وهذا عام للرجال والنساء.
أما غير الشيب، فيبقى على وضعه وخلقته ولا يغير، إلا إذا كان لونه مشوهًا، فإنه يصبغ بما يزيل تشوهه إلى اللون المناسب، أما الشعر الطبيعي الذي ليس فيه تشويه، فإنه يترك على طبيعته؛ لأنه لا داعي لتغييره. وإذا كان صبغه على شكل فيه تشبه بالكافرات والعادات المستوردة، فلا شك في تحريمه سواء كان صبغه على شكل واحد أو على أشكال، وهو ما يسمى بالتمييش). [فتاوى المرأة المسلمة 2/520. بتصرف يسير].
4- إطالة الأظافر ووضع المناكير: لقد شاع بين أوساط كثير من النسوة إطالة أظافر اليدين وطلاؤها بالأصباغ الملونة ذات الجرم، وهي ما تسمى بـ (المناكير).
وقد أفتى بعض أهل العلم بعدم مشروعيتها: قال فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله: تطويل الأظافر خلاف السُّنَّة، وقد ثبت عن النبي r أنه قال: «الفطرة خمس: الختان، والاستحداد، وقص الشارب، ونتف الإبط، وقلم الأظافر». ولا يجوز أن تُتْرَك أكثر من أربعين ليلة لِمَا ثبت عن أنس t قال: «وقَّت لنا رسول اللهrفي قص الشارب وقلم الظفر ونتف الإبط وحلق العانة ألاَّ نترك شيئًا من ذلك أكثر من أربعين ليلة»؛ ولأن تطويلها فيه تشبُّه بالبهائم وبعض الكفرة.
أما «المناكير» فتركها أولى وتجب إزالتها عند الوضوء؛ لأنها تمنع وصول الماء إلى الظفر. [فتاوى المرأة المسلمة 1/242].
مظاهر تشبُّه النساء بالرجال
1- لبس ملابس الرجال: من الأمور المحرَّمة على النساء: ارتداء أيَّة ملابس تكون في هيئتها على شكل هيئة لباس الرجال (كالثوب مثلاً).
* قال فضيلة الشيخ الدكتور صالح الفوزان – حفظه الله -: يجب أن يكون لباس المرأة لا يشبه لباس الرجال، فقد لَعَن النبي r المتشبهات من النساء بالرجال، ولَعَن المترجلات من النساء وتشبهها بالرجل في لباسه: أن تلبس ما يختص به (نوعًا، وصفةً، في عٌرف كل مجتمع بحسبه). [الفتاوى الجامعة للمرأة المسلمة (3/848)].
2- لبس البنطال: من الفتن التي ابتُلِينا بها في السنوات الأخيرة انتشار لبس البنطال (البنطلون) في الأوساط النسائية.
وهذا اللباس غريب على شخصية المرأة المسلمة، باعث على ترك حياءها الذي هو سر جمال الأنثى!
وقد أفتى أهل العلم في حكم البنطال عدة فتاوى منها على سبيل المثال ما يلي:
* فتوى فضيلة الشيخ الدكتور صالح الفوزان – حفظه الله -: «لا يجوز للمرأة أن تلبس ما فيه تشبه بالرجال أو تشبه بالكافرات، وكذلك لا يجوز لها أن تلبس اللباس الضيق – الذي يبيِّن تقاطيع بدنها ويسبب الافتتان بها -، والبناطيل فيها كل هذه المحاذير؛ فلا يجوز لها لبسها». [فتاوى المرأة المسلمة 1/438].
* وفي فتوى لفضيلة العلامة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين رحمه الله حول الموضوع بيَّن أمرًا قد يجهله كثير من النساء فقال رحمه الله: «حتى وإن كان واسعًا فضفاضًا؛ لأن تميُّز رِجْل عن رِجْل يكون به شيء من عدم الستر، ثم يُخْشى أن يكون ذلك أيضًا من تشبُّه النساء بالرجال؛ لأن (البنطال) من ألبسة الرجال». [انظر تفصيل الفتوى بـ «الفتاوى الجامعة للمرأة المسلمة» 3/852].
بعد ذلك هل يبقى مجال للتفكير! فإذا كان لبس البنطال لا يجوز بأي حال من الأحوال حتى وإن كان واسعًا فضفاضًا فلِمَ الإصرار على لبسه؟! ولِمَ التقاعس عن تركه؟! وماذا جنت لابسته أكثر من الأوزار المتلاحقة؟! وزر لبسها له، ووزر كل عين تنظر إليها، ووزر كل مسلمة قلَّدتها بلبسه!!.
مظاهر التشبه بالرجال في الزينة
قص الشعر على هيئة الرجل:
في خِضَمّ اللَّهث خلف تيارات الموضة الوافدة من غير المسلمين، لوحظ قيام بعض الفتيات للأسف الشديد بقص شعورهن على هيئة شعر الرجل، أو ما تسمى بقصة (الولد)!!
وهي قصَّة محرَّمة؛ لِمَا فيها من التشبَّه بالرجال كما ورد في الفتوى التالية لفضيلة العلامة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين رحمه الله: قص شعر المرأة لرأسها إن قصَّته حتى يكون كهيئة رأس الرجل فإن ذلك حرام ومن كبائر الذنوب؛ لأن النبي r لعن المتشبهات من النساء بالرجال. وأما إذا كان قصه لا يصل إلى هذا الحد، فإن فيه خلافًا بين أهل العلم، والمشهور من مذهب الإمام أحمد أنه مكروه، فيُكره لها أن تقص شيئًا من شعر رأسها سواء من المقدمة أو المؤخرة ما لم يصل إلى حد يكون مماثلاً لرأس الرجل فيكون حرامًا، وكذلك إذا قصَّته على وجه يشبه رءوس الكافرات فإنه حرام؛ لقوله النبي r: «مَن تشبَّه بقوم فهو منهم» [فتاوى المرأة المسلمة 2/513]. ومن المشاهد أن من ترتدي لباس الرجل وتقص شعرها على هيئة شعره، نجدها بقصد أو بغير قصد تتصرف كالرجل (في حديثها، ومشيتها وحركاتها)! ومنشؤ السلوكيات المنحرفة التي قد تظهر بين بعض الفتيات من هاهنا!.
فلتحذر الأخت المسلمة من هذه الأمور التي تجر عليها اللعنة والإبعاد من رحمة الله – عز وجل -.
ثالثًا: مجانبة المحرمات:
من الجوانب المهمة جدًا في لباس المرأة وزينتها: البُعد عن كل ما حرَّمه الدين الإسلامي الحنيف في اللباس والزينة. وهو على قسمين:
أولاً: ما يحرم لبسه:
1- لبس صور ذوات الأرواح: ويقصد بذوات الأرواح كل ذي روح من إنسان وحيوان. وهو من المنكرات التي استهانت بها كثير من المسلمات حتى تفشَّت في المجتمع، ويكفي في التحذير من ذلك قوله r: «لا تدخل الملائكة بيتًا فيه كلب ولا صورة». [متفق عليه].
وحكم الصور يشمل ما كان مجسمًا منها وما كان غير ذلك كما أشار إليه فضيلة العلامة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين رحمه الله في الفتوى التالية: «مَن نَسَبَ إلينا أن المحرَّمة من الصور هي المجسمة وغير ذلك غير حرام فقد كذب علينا، ونحن نرى أنه لا يجوز لبس ما فيه صورة، سواء كان من لباس الصغار، أو من لباس الكبار، وأنه لا يجوز اقتناء الصور للذكرى أو غيرها إلا ما دعت الضرورة أو الحاجة إليه، مثل التابعية، والرخصة». [الفتاوى الجامعة للمرأة المسلمة 3/859 باختصار].
ومما لا بد من الإشارة إليه أن كثيرًا من ملابس الأطفال – إن لم تكن معظمها – قد اشتملت على صور ذوات الأرواح؛ حتى أن الأم لتحتار عند شراء ملابس أطفالها لكثرة انتشار صور ذوات الأرواح في الأسواق. ولعلَّ السبب الذي يدفع التجار إلى ترويج هذه السلع الإقبال الشديد الذي تلاقيه من قِبَل النساء!! فلو أن كل مسلمة ضربت صفحًا عن شراء أي لبس يشتمل على صورة ذوات الأرواح – سواء لها أو لأحد أبنائها – فهل يُتوقع من التجار استمرارية العرض لمثل هذا النوع من الثياب المحرمة؟!!.
2- الملابس غير الساترة: من أعظم الرزايا التي مُنِيَت بها الأمة: تساهل كثير من النساء والفتيات المسلمات في ارتداء الألبسة غير الساترة كالألبسة الخفيفة، التي تصف الجسم حجمًا ولونًا، أو القصيرة، أو المفتوحة التي تظهر بعض أجزائه، أو الضيقة التي تجسد حجمه.
ونظرة عابرة لأي متجر للملابس النسائية تصف لنا حجم المأساة التي تعيشها الأمة في غربة الدين اليوم! تالله إنها لدمعة تتحجر في مقلة كل غيور على الدين، لسان حالها يقول: أهذه الثياب الفاضحة تليق بحفيدات عائشة وفاطمة؟!! ومما يفتت القلب ويدميه شدة إقبال كثير من المسلمات على تلك الألبسة الفاضحة، بل وافتخارهن بلبسها أمام النساء والمحارم! فمن طويل مفتوح حتى الفخذين، إلى قصير حاسر عن الركبتين، إلى شفاف يصف كل ما وراءه من مفاتن، إلى ضيق يصف حجم الأعضاء، وكأنها مجردة عن اللباس! إلى عارٍ يكشف الصدر، والظهر، والذراعين، والفخذين! بل من الثياب ما يكشف عن البطن! فما الذي بقي بعدئذٍ ليُستر عن الأنظار؟!.
أختي الحبيبة.. أيتها اللؤلؤة المكنونة... تذكري دائمًا أنك مستهدفة من قِبَل أعداء الإسلام بهذه التقليعات -العارية أو شبه العارية- للأزياء ليخرجوك من صَدَفَتكم المصونة }حَسَدًا مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ{ [البقرة: 109]. فلا تكوني عونًا لهم عليك! ولا يغب عنك حديث النبي r: «صنفان من أهل النار لم أرهما: قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رءوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا». [أخرجه مسلم]. قال فضيلة العلامة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين رحمه الله: قال أهل العلم: معنى كونهن كاسيات عاريات: (أنهن يلبسن ثيابًا ضيقة أو ثيابًا شفافة أو ثيابًا قصيرة)، وكان من هدي نساء الصحابة -رضي الله عنهن- أنهن يلبسن ثيابًا يصلن إلى الكعب في الرجل، وإلى مفصل الكف من الذراع في اليد، إلا إذا خرجت إلى السوق فإنهم يلبسن ثوبًا نازلاً تحت ذلك وضافيًا على الكف، أو تجعل في الكف قفازين فإن من هدي نساء الصحابة لبس القفازين؛ لقول النبي rللمرأة إذا أحرمت لا تلبس القفازين ولولا أن لبس القفازين كان معلومًا عن النساء في ذلك الوقت ما احتيج إلى النهي عنه في حال الإحرام». [الفتاوى الجامعة للمرأة المسلمة 3/855].
أما ما يُشاع في بعض الأوساط النسائية: من أن عورة المرأة مع المرأة من السرة إلى الركبة أسوة كحد عورة الرجل مع الرجل؛ فلا دليل عليه، وبالتالي لا اعتبار به.
ويلحق بهذا الباب أيضًا لبس البنات الصغيرات ألبسة ضيقة، أو قصيرة.
قال فضيلة العلامة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين رحمه الله في ذلك: «أرى أنه لا ينبغي للإنسان أن يُلبس ابنته هذا اللباس وهي صغيرة؛ لأنها إذا اعتادته بقيت عليه وهان عليها أمره، أما لو تعودت الحشمة من صغرها بقيت على تلك الحال في كبرها. والذي أنصح به أخواتنا المسلمات أن يتركن لباس أهل الخارج من أعداء الدين وأن يعوِّدن بناتهن على اللباس الساتر وعلى الحياء، فإن الحياء من الإيمان». [الفتاوى الجامعة للمرأة المسلمة 3/856 بتصرف يسير].
3- الملابس ذات الكتابة الأجنبية أو الرسوم المحرَّمة: لقد ظهرت بشكل ملفت للنظر في الأسواق ألبسة تشتمل على رسوم وأشكال ليست من ديننا في شيء، كأشكال الصلبان – مثلاً – أو كتابات بلغات أجنبية قد تتضمن معانٍ فاسدة عقديًا وخلقيًا.
قال فضيلة العلامة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين رحمه الله: الواجب أن نسأل عن هذه الكلمات أو الحروف التي كتبت بغير اللغة العربية؛ لأنها قد تكون دالة على معنى فاسد هادم للأخلاق، ولا يجوز أن يلبس ما فيه كتابة انجليزية أو غير انجليزية مما ليس بعربي إلا بعد أن يتأكد الإنسان من نزاهة هذه الكتابة وأنه ليس فيها ما يخل بالشرف، وليس فيها تعظيم للكفار؛ لأن هذه الكتابات قد تكون تعظيمًا للكفار كـ (اللاعبين، والفنانين، أو المبدعين – الذين أبدعوا شيئًا لم يسبقهم عليه أحدٌ أو ما أشبه ذلك) فإن كان فيه تعظيم للكفار فإن هذا حرام ولا يجوز، وإذا كان يشتمل على معانٍ سافلة هابطة فكذلك لا يجوز؛ لهذا لابد أن يُسأل عن معنى هذه الكلمات المكتوبة قبل أن يُلبس هذا الثوب». [الفتاوى الجامعة للمرأة المسلمة 3/857].
فلتحرصي أختي المسلمة على معرفة معنى كل كلمة غير عربية كتبت على الثياب قبل شرائها؛ حتى لا ندع مجالاً لأعداء الإسلام في استغفالنا والنيل من كرامتنا.
ثانيًا: ما يحرم التزين به:
ومن أمثلتها:
1- النمص:
وهو الأخذ من شعر الحاجبين، وهو من المنكرات التي انتشرت بين النساء والفتيات بشكل ملفت للنظر... بل إنه من كبائر الذنوب؛ لعموم حديث عبد الله بن مسعود t قال: «لعن الله الواشمات، والمستوشمات والمتنمصات، والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله تعالى، ما لي لا ألعن مَن لَعَن النبيrوهو في كتاب الله }وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ{ [الحشر: 7]». [أخرجه البخاري]. حتى وإن كان النمص بغرض التجمل للزوج، قال فضيلة الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: نتف حواجب المرأة لا يجوز وهو من النمص الذي لعن رسول الله r فاعله، فالنامصة هي التي تفعله بغيرها والمتنصمة هي التي تطلبه من غيرها، وكذلك إذا فعلته بنفسها، وهذا حرام ولا يجوز والله له الحكمة فيما يقدره لعباده. فمن الناس من يكون جميل الشكل، ومنهم من سوى ذلك، والأمر كله بيد الله – عز وجل – والواجب على المرء أن يصبر ويحتسب الأجر من الله – عز وجل -، ولا ينتهك محارمه من أجل شهواته. والذي أرى أنها لا تأخذ منه شيئًا مطلقًا، اللهم إلا إذا كان هناك شيء من الشعر خارجًا عن نطاق الحواجب، مثل أن يكون فيها شامة يكون عليها شعر، فيمكنها أن تزيله في هذه الحال إزالة عيب مشوه، وليس تحصيل جمال. [فتاوى منار الإسلام 3/382].
كما أنه ظهر في الآونة الأخيرة بين النساء ما يسمى بـ (التاتو) ويقصد به رسم دائم للحاجبين عن طريق زرع الكحل تحت الجلد باستخدام الإبر بطريقة آلية، ويستمر هذا الرسم لأكثر من سنة ويكلِّف مبالغة كبيرة.
وهو محرَّم؛ لِمَا فيه من تغيير الخلقة، والأضرار الناجمة عن وضع المادة الكيميائية على الحواجب. [ضوابط هامة في زينة المرأة ص34]. وهو أقرب ما يكون للوشم المحرم.
ويشمل النمص النتف والقص للحاجبين، كما جاء في الفتوى التالية لفضيلة العلامة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين رحمه الله: «إزالة الشعر من الحاجبين إن كان بالنتف فإنه هو (النمص) وقد «لعن النبي rالنامصة والمتنمصة» وهو من كبائر الذنوب وخصَّ المرأة لأنها هي التي تفعله غالبًا للتجمل وإلا فلو صنعه رجل لكان ملعونًا كما تلعن المرأة – والعياذ بالله – وإن كان بغير النتف بالقص أو بالحلق فإن بعض أهل العلم يرون أنه كالنتف؛ لأنه تغيير لخلق الله فلا فرق بين أن يكون نتفًا أو أن يكون قصًّا أو حلقًا. وهذا أحوطك بلا ريب فعلى المرء أن يتجنب ذلك سواء كان رجلاً أو امرأة». [فتاوى المرأة المسلمة 2/536].
ومن المسائل الملحَقة بهذا الباب مسألة «تشقير الحواجب»، والذي ظهر مؤخرًا بين النساء، وصفته: أن تحدد المرأة شكلاً معينًا تريده لحاجبيها، ثم تُشقِّر ما زاد من الشعر أسفل الحاجبين وأعلاهما، بحيث يُوهم شكلها عن بُعد بالنمص! وهو فعل محرم كما ورد في فتوى اللجنة الدائمة بنص: وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت بأن تشقير أعلى الحاجبين وأسفلهما بالطريقة المذكورة لا يجوز، لِمَا في ذلك من تغيير خلق الله سبحانه، ولمشابهته للنمص المحرم شرعًا، حيث أنه في معناه، ويزداد الأمر حرمة إذا كان ذلك الفعل تقليدًا وتشبيهًا بالكفار، أو كان في استعماله ضرر على الجسم أو الشعر لقول الله تعالى: }وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ{ [البقرة: 195]، وقوله r: «لا ضرر ولا ضرار». وبالله التوفيق. [فتوى اللجنة الدائمة رقم (21778) وتاريخ 29/12/1421هـ].
ومما يخرج عن دائرة النمص المحرم: إزالة الشعر غير المعتاد بحيث ينبت في أماكن لم تجر العادة بها كأن يكون للمرأة شارب، أو ينبت على خدها شعر فهذا لا بأس بإزالته لأنه خلاف المعتاد وهو مشوه للمرأة. [فتاوى المرأة المسلمة 2/536].
خلاصة ما سبق: أنه لا يجوز العبث بالحاجبين نتفًا، وحلقًا وتقصيرًا؛ لِمَا يترتب على فعله من الطرد والإبعاد من رحمه الله – عز وجل -.
فهل لنا أختي الحبيبة غنى عن رحمة الله – عز وجل – في الدنيا والآخرة؟! حتى الجنة لا يدخلها أحد إلا برحمة الله – عز وجل – فكيف نتساهل في ارتكاب ذنب يحول بيننا وبين رحمة الله – جل وعلا -؟!.
2- التحلي بالذهب المُصَنَّع على شكل صور ذوات الأرواح:
وهذا الأمر مما تهاون فيه بعض النساء. جاء في فتوى لفضيلة العلامة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين رحمه الله ما نصه: (الحلي الذهب والفضة، المجعول على صورة حيوان حرام بيعه، وحرام شراؤه، وحرام لبسه، وحرام اتخاذه، وذلك لأن الصور يجب على المسلم أن يطمسها وأن يزيلها. كما في صحيح مسلم عن أبي الهياج أن
علي بن أبي طالب t قال له: «ألا أبعثك على ما بعثني عليه رسول اللهr: ألا تدع صورة إلا طمستها ولا قبرًا مشرفًا إلا سوِّيته». وثبت عن النبيr أنه قال: «أن الملائكة لا تدخل بيتًا فيه صورة». وعلى هذا فيجب على المسلمين أن يتجنبوا استعمال هذا الحلي وبيعه وشراءه). [فتاوى إسلامية 2/360].
3- التحلي بالذهب المنقوش عليه بعض الآيات القرآنية:
بعض النساء تقتني ذهبًا كتب عليه بعض الآيات القرآنية إما للبسه وإما لتعليقه على صدور الأطفال الصغار.
وقد جاء في فتوى لسماحة الشيخ عبد الله بن حميد رحمه الله ما نصه: «هذا خطأ؛ القرآن لم ينزل للهو بأن يجعل على ذهب، أو أواني، أو ما أشبه ذلك، إنما القرآن أنزله الله شفاء لأمراض القلوب، وهداية للناس، ونورًا، ورحمة، وموعظة للمؤمنين، لم ينزل القرآن من أجل أن يعلقوه على حليهم!! أو يعلقوه على ملابسهم!! ثم دخولهم به دورات المياه لقضاء حاجاتهم فهذا لا يجوز ولا ينبغي. القرآن يجل ويعظم وينزَّه أن يسلك به هذا المسلك السيئ، القرآن أنزله الله هدى، قال الله – تعالى -: }وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآَنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا{ [الإسراء: 82]، فتعليق القرآن على هذه الكيفية لا يجوز، بل لا بد من محي القرآن، وإزالته عن هذه المعلقات من ذهب أو غيره، لأن فيها امتهان للقرآن، وكذلك فإن دخولهم لدورات المياه وللحمامات، والأمكنة، لقضاء الحاجة وهم حاملون للقرآن فلا يجوز بكل حال، بل لابد من إزالة القرآن تعظيمًا له وتوقيرًا عن مثل هذا الصنيع كما قرره أهل العلم. والله أعلم». [فتاوى المرأة المسلمة 1/458].
أما إذا كانت المرأة تقصد بتعليق الآيات القرآنية: التحرز بها من الإصابة بالعين والحسد لها، أو لأطفالها – فإنها والحالة هذه – وقعت في مزلق عقائدي خطير؛ لأنها قد تدخل في حكم تعليق التمائم التي قال فيها r: «مَن علَّق تميمة فقد أشرك». [أخرجه أحمد وصححه الألباني].
وفي فتوى للَّجنة الدائمة للإفتاء ما يلي: «أما اتخاذ التمائم منه -أي من القرآن- فذلك لا يجوز في أصح قولي العلماء». [فتاوى إسلامية 1/31 بتصرف يسير].
والأولى التحصُّن بالأوراد اليومية والأذكار المشروعة، وقراءة المعوذتين على الأطفال الصغار، والنفث بها عليهم. فهذا هو الذي ينفعهم بإذن الله.


4- تصفيف الشعر:
على الهيئات التالية:
1- فرق الشعر على جنب:
من الجزئيات الهامة في باب زينة المرأة معرفة حكم فرق الشعر على جنب كما تفعله بعض النساء.
وفي ذلك قال فضيلة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين رحمه الله: (السُّنَّة في فرق الشعر أن يكون في الوسط، من الناصية – وهي مقدم الرأس إلى أعلى الرأس -؛ لأن الشعر له اتجاهات إلى الأمام، وإلى الخلف، وإلى اليمين وإلى الشمال، فالفرق المشروع يكون في وسط الرأس، أما الفرق على الجنب فليس بمشروع، وربما يكون فيه تشبه بغير المسلمين، وربما يكون أيضًا داخلاً في قول النبي r: «صنفان من أهل النار لم أرهما بعد، قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات رءوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها» فإن من العلماء من فسَّر المائلات المميلات بأنهن اللاتي يمشطن المشطة المائلة، ويمشطن غيرهن تلك المشطة، ولكن الصواب أن المراد بالمائلات من كن مائلات عما يجب عليهن من الحياء والدين، مميلات لغيرهن عن ذلك. والله أعلم). [فتاوى المرأة المسلمة 2/530].
2- الكعكة!
بعض النساء قد تصفف شعرها بجمعه أعلى الشعر، أو لفه عدة مرات، ورفعه خلف الرأس، أو أعلاه (كعكة).
وفي ذلك قال فضيلة العلامة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين رحمه الله: (الشعر إذا كان على الرأس (على فوق) فإن هذا عند أهل العلم داخل في النهي أو التحذير الذي جاء عن النبي r في قوله: «صنفان من أهل النار لم أرهما بعد» وذكر الحديث. وفيه: «ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات رءوسهن كأسنمة البخت المائلة». فإذا كان الشعر فوق ففيه نهي، أما إذا كان على الرقبة مثلاً فإن هذا لا بأس به إلا إذا كانت المرأة ستخرج إلى السوق فإنه في هذه الحالة يكون من التبرج؛ لأنه سيكون علامة من وراء العباءة تظهر ويكون هذا من باب التبرج ومن أسباب الفتنة فلا يجوز. [فتاوى المرأة المسلمة 2/527].
3- البكلات ذات الصور:
من الأمور التي قد تتساهل فيها بعض النساء شراؤهن بكلات شعر لبناتهن على شكل صور لذوات أرواح... وهذه مخالفة شرعية للنصوص القاضية بتحريم اقتناء الصور.
قال فضيلة الشيخ الدكتور صالح الفوزان (حفظه الله): «... إذا كانت الشرائط أو البكلات على صور حيوانات أو آلات موسيقية، فإنها لا تجوز؛ لأن الصور يحرم استعمالها في لباس وغيره، ما عدا الصور التي تداس وتمتهن في الفرس والبسط، وآلات اللهو يجب إتلافها، وفي استعمال الشرائط والبكلات التي على صور آلات اللهو ترويج لآلات اللهو ودعوة إلى استعمالها وتذكير بها». [فتاوى المرأة المسلمة 2/528].
4- العدسات الملونة:
تستخدم بعض الناس والفتيات العدسات الملونة كزينة للعينين! ومنهم من تبدل لون العدسات بحسب لون لباسها!
قال فضيلة الشيخ الدكتور صالح الفوزان: (العدسات من أجل الحاجة لا بأس بها، أما إذا كانت من غير حاجة؛ فإن تركها أحسن، خصوصًا إذا كانت غالية الثمن؛ فإنها تعد من الإسراف المحرم، علاوة على ما فيه من التدليس والغش؛ لأنها تظهر العين بغير مظهرها الحقيقي من غير حاجة). [الفتاوى الجامعة للمرأة المسلمة 3/916].
5- الكعب العالي:
كثير من النساء، والفتيات يلبسن أحذية ذات كعوب عالية تزيد في طول لابستها. وفي فتوى للَّجنة الدائمة للإفتاء جاء فيها ما نصه:
«لبس الكعب العالي لا يجوز؛ لأنه يعرض المرأة للسقوط والإنسان مأمور شرعًا بتجنُّب المخاطر، بمثل قوله تعالى: }وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ{ [البقرة: 195]، وقوله: }وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ{ [النساء: 29]. كما أنه يُظهر قامة المرأة وعجيزتها بأكثر مما هي عليه، وفي هذا تدليس وإبداء لبعض الزينة التي نُهِيَت عن إبدائها المرأة المؤمنة؛ بقوله تعالى: }وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آَبَائِهِنَّ أَوْ آَبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ{ [النور: 31]» [الفتاوى الجامعة للمرأة المسلمة 3/912 مختصرًا].
6- التطيب:
تتساهل بعض النساء والفتيات في مس الطيب قبل خروجهن من بيوتهن؛ مما قد يفتن برائحة طيبها الرجال ابتداءً بالسائق، وانتهاءً بآخر رجل تمر به في طريق ممشاها.
قال سماحة الإمام الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله: يجوز لها الطيب إذا كان خروجها إلى مجمع نسائي ولا تمر في الطريق على الرجال أما خروجها بالطيب إلى الأسواق التي فيها الرجال فلا يجوز؛ لقول النبيr: «أيُّما امرأة أصابت بخورًا فلا تشهد معنا العشاء» ولأحاديث أخرى وردت في ذلك؛ ولأن خروجها بالطيب في طريق الرجال ومجامع الرجال كالمساجد من أسباب الفتنة بها كما يجب عليها التستر، والحذر من التبرج؛ لقوله جلَّ وعلا: }وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى{ [الأحزاب: 33].
ومن التبرج إظهار المفاتن والمحاسن كالوجه والرأس وغيرهما». [الفتاوى الجامعة للمرأة المسلمة 3/904].
ويكفي رادعًا عن ذلك قوله r: «أيُّما امرأة استعطرت ثم خرجت فمرَّت على قوم ليجدوا ريحها فهي زانية وكل عين زانية» [أخرجه أحمد وحسَّنه الألباني].


ختامًا..
تذكري أختي الكريمة... أنَّ مَن تَرَكَ شيئًا لله عوَّضه الله خيرًا منه، وأن الزينة الحقيقية للمرأة في إيمانها، واستقامتها على دين ربها – عز وجل – وحيائها منه – جل وعلا – أن يراها على معصية في أي مكان أو زمان.
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
* * *







من مواضيع في المنتدى

التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

رد مع اقتباس
قديم 13 Dec 2010   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
عضو مميز
 
الصورة الرمزية ابن مالك
 

 

 
إحصائية العضو







ابن مالك غير متواجد حالياً


افتراضي رد: منكرات اللباس عند النساء (موضوع للتفاعل)

سئل الشيخ ابن عثيمين عن حكم لبس دبلة الخطوبة فقال : دبلة الخطوبة عبارة عن خاتم ، والخاتم في الأصل ليس فيه شيء إلا أن يصحبه اعتقاد كما يفعله بعض الناس يكتب اسمه في الخاتم الذي يعطيه مخطوبته ، وتكتب اسمها في الخاتم الذي تعطيه إياه زعماً منهما أن ذلك يوجب الارتباط بين الزوجين ، ففي هذه الحال تكون هذه الدبلة محرّمة ، لأنها تعلّق بما لا أصل له شرعاً ولا حسّاً ، كذلك أيضاً لا يجوز في هذا الخاتم أن يتولى الخاطب إلباسه مخطوبته ، لأنها لم تكن زوجه بعد ، فهي أجنبيّة عنه ، إذ لا تكون زوجة إلا بعد العقد .


"
أما لبس الذهب للرجل خاتماً أو غيره فلا يجوز بحال من الأحوال ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم حرّم الذهب على ذكور هذه الأمة ، ورأى رجلاً في يده خاتم من ذهب فنزعه ـ عليه الصلاة والسلام ـ من يده ، وقال : ( يعمد أحدكم إلى جمرة من نار فيضعها في يده ) ، رواه مسلم ( اللباس والزينة/3897 ) ، فلا يجوز للذكر المسلم أن يلبس خاتم الذهب ، وأما الخاتم من غير الذهب من الفضة أو غيرها من أنواع المعادن فيجوز للرجل أن يلبسه ولو كان من المعادن الثمينة .


وأما ( الدِّبْلَة ) فهذه ليست من عوائد المسلمين ، وهي التي تلبس لمناسبة الزواج ، وإذا كان يعتقد فيها أنها تسبب المحبّة بين الزوجين ، وأن خلعها وعدم لبسها يؤثر على العلاقة الزوجية ، فهذا يُعتبر من الشرك ، ويدخل في الاعتقاد الجاهلي , وبناء على ما تقدّم فلا يجوز لبس الدبلة بحال
أولاً : لأنها تقليد لمن لا خير فيهم ، وهي عادة وفدت على المسلمين من غير المسلمين .
وثانياً : أنها إذا كان يصحبها اعتقاد أنها تؤثر على العلاقة الزوجية فهذا يدخل في الشرك ولا حول ولا قوّة إلا بالله . مستفاد من فتوى الشيخ صالح الفوزان .







من مواضيع في المنتدى

التوقيع


[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]

 

رد مع اقتباس
قديم 13 Dec 2010   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
عضو مميز
 
الصورة الرمزية معلمي
 

 

 
إحصائية العضو







معلمي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: منكرات اللباس عند النساء (موضوع للتفاعل)

مخالفات في لباس المرأة

د. أمين بن عبدالله الشقاوي


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله،وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

وبعد:
قال تعالى:﴿الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ﴾ [النساء: 34].

قال ابن كثير رحمه الله: أي الرجل قيم على المرأة، وهو رئيسها وكبيرها والحاكم عليها ومؤدبها إذا اعوجت[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]، قال ابن عباس: ﴿الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ﴾ يعني: أمراء، عليها أن تطيعه فيما أمرها الله به من طاعته، وطاعته: أن تكون محسنة لأهله، حافظة لماله[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا].

وقال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ﴾ [التحريم: 6] .

وللأسف إن البعض من الرجال تساهل مع زوجته وبناته ومن تحت يده وسلم لهن القوامة، وترك لهن الحبل على الغارب، ولذلك نرى الكثير من ألبسة النساء التي تحتوي على مخالفات شرعية كثيرة، وهي على قسمين:

القسم الأول: ما تلبسه المرأة عند النساء، وعند محارمها من الرجال، وفيه عدة محاذير:
أولاً: الملابس الشفافة وهذا كثيراً ما يشاهد في حفلات الزواج والمناسبات العامة، بل وصل شرها إلى داخل البيوت، فصارت المرأة تلبسه عند النساء ومحارمها من الرجال.

ثانياً:الملابس الضيقة التي تبين جسم المرأة وتفاصيل خلقتها.

ثالثاً:الملابس المفتوحة، أو شبه العارية، أو القصيرة التي لا تستر بعض أعضائها.

رابعاً:البنطال والذي كثر لبسه في هذه الأيام بين النساء وخاصة داخل البيوت، وبعضهن تلبسه إذا خرجت وتضع العباءة فوق الكتف، مع أنه لباس الرجل.

روى أبو داود في سننه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: "لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم الرجل يلبس لبسة المرأة، والمرأة تلبس لبسة الرجل"[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا].

وقد صدرت فتوى من اللجنة الدائمة برقم (21302) وجاء فيها: نظراً لكثرة الاستفتاءات الواردة إلى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء حول حدود نظر المرأة إلى المرأة وما يلزمها من اللباس، فإن اللجنة تبين لعموم نساء المسلمين أنه يجب على المرأة أن تتخلق بخلق الحياء الذي جعله النبي صلى الله عليه وسلم من الإيمان وشعبة من شعبه، وقد دل ظاهر القرآن على أن المرأة لا تبدي للمرأة إلا ما تبديه لمحارمها مما جرت العادة بكشفه في البيت وحال المهنة، كما قال تعالى: ﴿وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْأِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾ [النور: 31].

وإذا كان هذا هو نص القرآن وهو ما دلت عليه السنة، فإنه هو الذي جرى عليه عمل نساء الرسول صلى الله عليه وسلم ونساء الصحابة ومن اتبعهن بإحسان من نساء الأمة إلى عصرنا هذا، وما جرت العادة بكشفه للمذكورين في الآية الكريمة هو ما يظهر من المرأة غالباً في البيت وحال المهنة، ويشق عليها التحرز منه كانكشاف الرأس واليدين والعنق، وأما التوسع في التكشف فعلاوة على أنه لم يدل على جوازه دليل من كتاب أو سنة، هو أيضاً طريق لفتنة المرأة والافتتان بها من بنات جنسها، وهذا موجود بينهن، وفيه أيضاً قدوة سيئة لغيرهن من النساء، كما أن في ذلك تشبهاً بالكافرات والبغايا الماجنات في لباسهن، فقد روى أبو داود في سننه من حديث ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من تشبه بقوم فهو منهم"[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]، وروى مسلم في صحيحه من حديث عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى عليه ثوبين معصفرين، فقال: "إن هذه من ثياب الكفار فلا تلبسها"[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا].

وفي صحيح مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "صنفان من أهل النار لم أرهما: قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات، مميلات مائلات، رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة، لا يدخلن الجنة، ولا يجدن ريحها، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا"[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا].

ومعنى "كاسيات عاريات": وهي أن تكتسي المرأة ما لا يسترها فهي كاسية وهي في الحقيقة عارية، مثل من تلبس الثوب الرقيق الذي يشف بشرتها، أو الثوب الضيق الذي يبدي تقاطيع جسمها، أو الثوب القصير الذي لا يستر بعض أعضائها، فالواجب على المسلمة الحرص على التستر والاحتشام، والتزام الهدي الذي عليه أمهات المؤمنين ونساء الصحابة، والحذر من الوقوع فيما حرمه الله ورسوله من الألبسة التي فيها تشبه بالكافرات والعاهرات، كما يجب على كل مسلم أن يتقي الله فيمن تحت ولايته من النساء، فلا يتركهن يلبسن ما حرمه الله ورسوله من الألبسة الخالعة والفاتنة، وليعلم أنه راع ومسؤول عن رعيته يوم القيامة[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]. ا هـ .

سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله فقيل له: يوجد ظاهرة عند بعض النساء وهي لبس الملابس القصيرة والضيقة التي تبدي المفاتن وبدون أكمام ومبدية للصدر والظهر وتكون شبه عارية تماماً، وعندما نقوم بنصحهن يقلن: إنهن لا يلبسن هذه الملابس إلا عند النساء، وإن عورة المرأة مع المرأة من السرة إلى الركبة،فما حكم ذلك؟ وما حكم لبس هذه الملابس عند المحارم؟

فأجاب رحمه الله بقوله: الجواب عن هذا أن يقال: إنه صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "صنفان من أهل النار لم أرهما..."[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]الحديث. وفسر أهل العلم الكاسيات العاريات بأنهن اللاتي يلبسن ألبسة ضيقة أو ألبسة خفيفة لا تستر ما تحتها أو ألبسة قصيرة، وقد ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية أن لباس النساء في بيوتهن في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ما بين كعب القدم وكف اليد كل هذا مستور وهن في البيوت، أما إذا خرجن إلى السوق فقد علم أن نساء الصحابة كن يلبسن ثياباً ضافيات يسحبن على الأرض، ورخص لهن النبي صلى الله عليه وسلم أن يرخينه إلى ذراع[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]ولا يزدن على ذلك.

وأما ما اشتبه على بعض النساء من قول النبي صلى الله عليه وسلم: "لا تنظر المرأة إلى عورة المرأة ولا الرجل إلى عورة الرجل"[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]، وأن عورة المرأة بالنسبة للمرأة ما بين السرة والركبة من أنه يدل على تقصير المرأة لباسها فإن النبي صلى الله عليه وسلم لم يقل: لبس المرأة ما بين السرة والركبة حتى يكون في ذلك حجة، ولكنه قال: "لا تنظر المرأة إلى عورة المرأة"، فنهى الناظرة؛ لأن اللابسة عليها لباس ضافٍ لكن أحياناً تكشف عورتها لقضاء الحاجة أو غيرها من الأسباب، فنهى النبي صلى الله عليه وسلم أن تنظر المرأة إلى عورة المرأة،وهل يعقل الآن أن امرأة تخرج إلى النساء ليس عليها من اللباس إلا ما يستر ما بين السرة والركبة؟هذا لا يقوله أحد، ولم يكن هذا إلا عند نساء الكفار، فهذا الذي فهمه بعض النساء من هذا الحديث لا صحة له، والحديث معناه ظاهر.

فعلى النساء أن يتقين الله، وأن يتحلين بالحياء الذي هو من خلق المرأة والذي هو من الإيمان كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: "الحياء شعبة من الإيمان"[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]، وكما تكون المرأة مضرب المثل فيقال:"أحيا من العذراء في خدرها"، ولم نعلم ولا عن نساء الجاهلية أنهن كن يسترن ما بين السرة والركبة فقط، لا عند النساء ولا عند الرجال،فهل يردن هؤلاء النساء أن تكون نساء المسلمين أبشع صورة من نساء الجاهلية؟!!

وأما محارمهن في النظر فكنظر المرأة إلى المرأة بمعنى أنه يجوز للمرأة أن تكشف عند محرمها ما تكشفه عند النساء، تكشف الرأس والرقبة والقدم والكف والذراع والساق وما أشبه ذلك لكن لا تجعل اللباس قصيراً[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا].

القسم الثاني: ما تلبسه المرأة في السوق والأماكن العامة:
1-لبس ما يسمى بالكاب أو العباءة المزركشة.

2-وضع العباءة على الكتف.

3-لبس ما يسمى بالبرقع أو اللثام وتخرج شيئاً من أنفها أو خدها أو شيئاً من محاسن الوجه، وقد سئلت اللجنة الدائمة برقم (21352) عن العباءة المفصلة على الجسم، وتكون ضيقة، وتتكون من طبقتين خفيفتين من قماش الكريب، ولها كمّ واسع وبها فصوص وتطريز، وهي توضع على الكتف؟ فأجابت اللجنة بأن العباءة الشرعية للمرأة وهي الجلباب وهي مما تحقق فيها قصد الشارع من كمال الستر والبعد عن الفتنة، ولا بد أن تتوفر فيها المواصفات التالية:
1-أن تكون سميكة لا تظهر ما تحتها، ولا يكون لها خاصية الالتصاق.
2-أن تكون ساترة لجميع الجسم، واسعة لا تبدي تقاطيعه وتفاصيله.
3-أن تكون مفتوحة من الأمام فقط، وتكون فتحة الأكمام ضيقة.
4-ألا يكون فيها زينة تلفت إليها الأنظار، وعليه فلا بد من أن تخلو من الرسوم والزخارف، والكتابات والعلامات.
5-ألا تكون مشابهة للباس الكافرات أو الرجال.
6-أن توضع العباءة على هامة الرأس ابتداءً.

وبناءً على ما تقدم فإن العباءة المذكورة ليست عباءة شرعية، فلا يجوز لبسها؛ لعدم توافر الشروط فيها، ولا يجوز بيعها واستيرادها؛ لأن ذلك من التعاون على الإثم والعدوان[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]ا هـ.

أما البرقع أو النقاب فقد سئل بعض أهل العلم المعاصرين عنه "فقال: البرقع أو النقاب الأصل فيها الجواز لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "لا تنتقب المُحْرِمة"، لكن لا يجوز للمحرمة توسعة النقاب بحيث يظهر بعض الوجه كالأنف والحاجبين وبعض الخدين، فإنها قد تفتن بذلك الناظرين، وينبغي أن تلبس فوق البرقع خماراً خفيفاً لا يمنع النظر، يستر محاسن الوجه التي تظهر مع النقاب".

الخلاصة:أنه ينبغي للمسلم أن يتقي الله فيمن تحت ولايته فلا يتركهن يلبسن ما حرم الله ورسوله من الألبسة المحرمة، وأن يأخذ على أيديهن فإنه مسؤول عنهن يوم القيامة، قال صلى الله عليه وسلم: "والرجل راع في أهله وهو مسؤول عن رعيته"[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]رواه البخاري ومسلم في صحيحيهما.

والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]تفسير ابن كثير ( 4/20).
[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]تفسير ابن كثير (4/21).
[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]ص 447 برقم 4089، وصححه الشيخ الألباني رحمه الله في صحيح الجامع الصغير (2/ 907) برقم 5095.
[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]ص 441 برقم 4031، وحسن إسناده الحافظ في الفتح ( 6/98).
[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]ص 862 برقم 2077.
[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]ص 881 برقم 2128.
[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]فتاوى اللجنة الدائمة ( 17/ 290ـ 294) باختصار.
[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]صحيح مسلم ص 881 برقم 2128.
[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]مسند الإمام أحمد (2/5).
[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]صحيح مسلم ص153 برقم 338.
[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]صحيح البخاري ص 25ـ 26 برقم 9، وصحيح مسلم ص 48 برقم 35.
[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين رحمه الله ( 12/ 274ـ 277).
[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]الفتوى بتاريخ 9/ 3/ 1421هـ : نقلاً عن كتاب «العباءة لك أو عليك؟»، لأخينا الشيخ محمد الهبدان ص 24ـ 26.
[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]ص 179 برقم 893، وصحيح مسلم ص763 برقم 1829.







من مواضيع في المنتدى

التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

رد مع اقتباس
قديم 13 Dec 2010   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
عضو مميز
 
الصورة الرمزية معلمي
 

 

 
إحصائية العضو







معلمي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: منكرات اللباس عند النساء (موضوع للتفاعل)

[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
بسم الله الرحمن الرحيم
[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا][عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]في[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]الخلقة
خلق الله تعالى خلقه في أحسن صورة وأكمل هيئة وبين ذلك في قرآنه فقال:( فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ )وقال: ( لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ ).
لكن حينما تتغير الفطر وتنتكس المفاهيم نجد من يتجرأ على هذه[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]فيغير فيها ما يشاء وكأن لسان حاله يقول: أنت يا إلهي لم تحسن خلقتي، وهذا في الحقيقة ليس إلا استجابة لأمر الشيطان الذي أقسم بربه سبحانه أنه لا يزال بهم حتى يغيروا هذه الفطرة التي فطروا عليها ونهوا عنها.
قال تعالى: ( فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ).. وقد استجاب فئام من الناس وبخاصة النساء اقتداء بالشيطان تاركين أوامر الرحمن وتحقق فيهم ما قصَه الله في قرآنه حيث قال:
( إِن يَدْعُونَ مِن دُونِهِ إِلاَّ إِنَاثاً وَإِن يَدْعُونَ إِلاَّ شَيْطَاناً مَّرِيداً.. لَّعَنَهُ اللّهُ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيباً مَّفْرُوضاً.. وَلأُضِلَّنَّهُمْ وَلأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الأَنْعَامِ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللّهِ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيّاً مِّن دُونِ اللّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَاناً مُّبِيناً.. يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُوراً ).. سورة النساء 117/120.
فأي كتاب أعظم من كتاب الله الذي وضح عداوة إبليس للإنسان وبيَّن طرق إغوائه للبشرية، أليس فيما قصَه الله تعالى حجة على خلقه ؟ نسأل الله تعالى أن يفقهنا في ديننا وأن يجعلنا ممن عصمه الله من الشيطان الرجيم.
ونظراً لما وقعت فيه بعض نساء اليوم وخاصة فيما حذر الله منه بتغييرها خلقتها سنذكر هنا جملة مما وقعت فيه في هذا الجانب، نسأل الله تعالى أن ينفع به.
مخالفات في تغيير الخلقة:
1- من المخالفات في تغيير الخلقة ( النمص ).. والنمص: هو نتف شعر من الوجه كالأخذ من شعر الحاجبين وهذا لا يجوز، فقد لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الواشمة والمستوشمة والنامصة والمتنصمة والواشرة والمستوشرة والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله ).
فعلى كل امرأة وقعت في هذه الكبيرة أن تستغفر الله وتتوب إليه وتعاهده على أن لا تعود على فعلتها مرة أخرى.
2- ومن المخالفات تفليج المرأة لأسنانها، وذلك للحديث المذكور آنفاً، فتفليج الأسنان نوع من تغيير خلق الله تعالى يحرم على المرأة المسلمة فعله، أما إذا كانت أسنان المرأة فيها تشويه وتحتاج إلى عملية تعديل لإزالة هذا التشويه أو فيها تسوس واحتاجت إلى إصلاحها فلا بأس، لأن هذا من باب العلاج غير أني أنصح بما نصحت به من قبل أن تكون هذه المعالجة على يد طبيبة متخصصة.
3- ومن المخالفات أيضاً الوشم،والوشم هو: أن تجرح المرأة بدنها كيدها أو صدرها ونحو ذلك، هذه الجروح على هيئة نقط أو خطوط فإذا جرى الدم في هذه الجروح حشته كحلاً،وهذه الجروح تجعل على أشكال معينة مما تريده المرأة، وهذا الفعل كبيرة من كبائر الذنوب لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعلها كما مرّ في الحديث السابق.
4- ومن المخالفات أيضاً وصل المرأة لشعرها بغيره من الشعر لأن النبي صلى الله عليه وسلم لعن الواصلة والمستوصلة.. فالواصلة هي التي أوصلت شعرها بشعر آخر ونحوه كالباروكة مثلاً.. و المستوصلة هي التي قامت بفعل الوصل لمن طلبت منها ذلك فكلاهما في الوزر سواء.
5- ومن المخالفات أيضاً قص شعر المرأة على وجه التشبه بنساء الكفار كقصة بطريقة ( مدرجة ) مثلاً أو بأي طريقة أخرى تقصد منها التشبه بالنساء الكافرات أو تقصه كهيئة شعر الرجال كأن تقصه إلى أصوله أو إلى الأذنين وهو ما يسمى ( اللمة ).
فهذا كله لا يجوز ما دام أن الدافع من وراء قصه التشبه بالكفار أو بالرجال.. أما إذا كانت تريد قصه لحاجة غير زينة كأن تعجز عن مؤنته أو يطول كثيراً ويشق عليها فهذا قد أجازه بعض العلماء بقدر الحاجة وذلك لفعل أزواج النبي صلى الله عليه وسلم.
6- ومن المخالفات أيضاً صبغ الشعر بالسواد، فهذا لا يجوز، أما صبغة بغير السواد كصبغة بالحناء أو الوسمة والكتم والصفرة فهذا جائز ولكن بضوابط أن لا يمنع وصول الماء وأن لا يكون فيه تشبه بالكافرات.
7- ومن المخالفات أيضاً: جمع المرأة شعرها في أعلى رأسها وجعله ظاهراً بيناً أو لفه حول رأسها حتى يصير كعمامة الرجل فهذا لا يجوز لتحذير النبي صلى الله عليه وسلم من ذلك في قوله: ( صنفان من أهل النار وذكر منهم نساء كاسيات عاريات مائلات مميلات على رؤوسهن مثل أسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا ).
8- ومن المخالفات أيضاً وضع الشرائط أو البكلات التي على شكل صور حيوانات أو التي على هيئة الآلات الموسيقية على شعر المرأة،فهذا لا يجوز لأن الصور يحرم استعمالها في لباس وغيره، ما عدا الصور التي تمتهن وتداس كالتي في الفرش والبسط، وكذا آلات اللهو فوضع المرأة لها على شعرها هو في الحقيقة ترويج لها ودعوة إلى استعمالها والتذكير بها فهذا كله لا يجوز.
9- ومن المخالفات أيضاً إطالة المرأة لأظافرها فهذا مخالف لما جاءت به نصوص السنة، ولا شك أن الحامل للمرأة على فعل ذلك إنما هو الإقتداء بالكافرات اللاتي انحرفت فطرتهن عن السلامة.
10- ومن المخالفات أيضاً إطالة المرأة لأظافرها أكثر من أربعين يوماً، فإن النبي صلى الله عليه وسلم وقَّت لتقليم الأظافر أربعين يوماً.
11- ومن المخالفات أيضاً وضع نقط صغيرة على الوجه تشبه ( حبوب الخال ) لأنها تمنع وصول الماء وفيها تغيير للخلقة.
من كتاب: المخالفات الشرعية للمرأة المسلمة

أخوكم في الله / أحمد الكباريتي
المصدر:[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]







من مواضيع في المنتدى

التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
(موضوع, للتفاعل), منكرات, اللباس, النساء


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الصواعق السنية في نسف أحاديث قامت عليها الملة الشيعية al3wasem منتدى الحوار مع الإمامية الاثنى عشرية 0 08 May 2010 06:52 AM
لوس انجلس تايمز تقتحم حمامات النساء في اليمن (ترجمة) الراصد نافذة على اليمن 0 06 May 2010 09:03 PM


الساعة الآن 11:05 PM.

ترحب بكم شبكة ومنتديات إظهار الحق وتتمنى لكم الفائدة
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi